الاثنين، 28 مارس، 2011

باحث ايراني يستحدث طريقة للتحليل المتزامن للتتابع الجيني


إستحدث باحث ايراني في مؤسسة العلوم التكنولوجية الملكية باستوكهولم وفريق باحثي المؤسسة، طريقة لدراسة تتتابع خمسة آلاف عينة من الحمض النووي الريبي DNA جينياً في آن.
يذكر، انه كان بوسع الباحثين حتى الآن تحليل كم محدود من عينات DNA بصورة متزامنة بكلفة تبلغ نحو 16 الف دور للعينة الواحدة، في حين ان هذا الباحث الايراني المدعو الدكتور أحمديان توصل بمعية مجموعة من زملائه في مؤسسة العلوم التكنولوجية الملكية باستوكهولم لطريقة تمكن من اختبار وتحليل نحو خمسة آلاف عينة من الحمض النووي الريبي DNA بهذه الكلفة.


فمن شأن هذه الطريقة، الحد بنسبة كبيرة من كلفة دراسة كل عينة من ال DNA لتشكل رقماً قياسياً عالمياً لعدد الاختبارات اللازمة لتحليل التتابع الجيني لكل واحد من الحمض الريبي النووي.


لقد توصل الباحث الإيراني الدكتور أحمديان وزملاؤه إلى هذه الطريقة الجديدة بنحو تمكن فيه عملية ترسيم التتابع الجيني بكلفة متدنية وبصورة متزامنة.


من اكثر استخدامات هذا الابداع ما يتعلق بدراسة السرطان، أي: في اختبار كم كبير من خلايا جسم الانسان.


زرع الاعضاء أيضاً من سائر استخدامات هذا المشروع. فكثير من الاطباء يتطلعون لتدشين بنك DNA حتى يتسنى لهم زرع الاعضاء المناسبة للمرضى بصورة أسرع.


ففي الوقت الحاضر كما يقول الدكتور أحمديان، وقبل ان تحظى هذه الطريقة بالتأييد الرسمي هناك الكثير من المؤسسات المتطوعة للافادة من هذه الطريقة.


فمن خصائص الابداع هذا امكانية تطابقه. اذ يمكن زيادة ترسيم التتابعات الجينية لعينات DNA بصورة متزامنة.


وأضاف الدكتور أحمديان: ان هذه العينات معلمة تجنباً لاختلاط نتائج هذه التتابعات الجينية وكذلك تسهيلاً لتشخيص كل منها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر : قناة العالم الاخبارية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق